السيد الطالبي العلمي يبحث بأبيدجان مع نظيره الإيفواري سبل تعزيز الشراكة في المجال الرياضي

السيد الطالبي العلمي يبحث بأبيدجان مع نظيره الإيفواري سبل تعزيز الشراكة في المجال الرياضي

  أبيدجان 20 يوليوز 2017 (ومع) أجرى وزير الشباب والرياضة السيد رشيد الطالبي العلمي، اليوم الخميس بأبيدجان، مباحثات مع نظيره الإيفواري فرانسوا ألبرت أميشيا، تناولت السبل الكفيلة لتعزيز الشراكة بين البلدين في المجال الرياضي.

  وأكد السيد العلمي بهذه المناسبة، الأهمية الخاصة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للنهوض بقطاع الرياضة والشباب عبر التكوين والتأطير، مشيرا إلى أن المملكة من خلال الاصلاحات المتعددة التي انخرطت فيها والاستثمارات المنجزة، تتوفر حاليا على خبرة كبيرة في هذا المجال.

  وقدم الوزير، الذي كان مرفوقا بسفير المغرب في كوت ديفوار ، عبد المالك كتاني، ونائب رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية كمال لحلو، لمحة مفصلة حول البنيات التحتية الرياضية التي تتضمن أحدث التكنولوجيا المعترف بها عالميا ويتوفر عليها المغرب والتي تمكن حاليا من استقبال التظاهرات القارية والدولية.

  وأبرز السيد العلمي أيضا الجهود الدؤوبة التي تبذلها المملكة لتطوير الرياضات الجماعية، ورياضة النخبة، والرياضة النسائية، وكذا الألعاب المدرسية، مؤكدا أن وزارته تضع كل خبراتها وتجاربها رهن إشارة كوت ديفوار.

  من جانبه، رحب السيد ألبرت إميشيا بهذا الاجتماع مع نظيره المغربي، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق هنا بالأخوة التي تندرج في إطار استمرار العلاقات النموذجية التي تجمع البلدين وأكثر من ذلك قائدي الدولتين.

  وهنأ أيضا المغرب على التقدم الملحوظ الذي تحقق في مجال الرياضة، مشيرا إلى أن المملكة تعد نموذجا ومصدر إلهام لبلده في مجال تطوير الرياضة خاصة فيما يتعلق بتكوين الرياضيين والمدربين.

  وبعد أن استعرض عددا من التحديات التي تعيق تطوير الرياضة في كوت ديفوار خاصة العجز في البنية التحتية وإشكالية التمويل، أعرب الوزير الإيفواري عن تطلعه لعلاقات شراكة أوثق بين البلدين في المجال الرياضي، على غرار المجالات الاقتصادية النموذجية.

  وقال إنه واثق جدا بخصوص آفاق هذه الشراكة المتينة مع بلد شقيق وصديق.

  من جانبه، أبرز السيد كمال لحلو، الجهود المبذولة داخل اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية، لتشجيع الممارسة الرياضة تماشيا مع الرؤية المتبصرة والحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

  وجرت هذه المباحثات على هامش الدورة الثامنة للألعاب الفرنكوفونية التي تنطلق رسميا غدا الجمعة بالعاصمة الاقتصادية لكوت ديفوار، بمشاركة عدد من الدول من بينها المغرب.

د/ت/ح ل