تدابير استعجالية لمواجهة ظاهرة الشغب بالملاعب

تدابير استعجالية لمواجهة ظاهرة الشغب بالملاعب

ترأس السيد لحسن سكوري، وزير الشباب والرياضة، يوم الاثنين 28 مارس 2016 بمقر الوزارة، اجتماعا للجنة الوطنية المشتركة المكلفة بمحاربة العنف بالملاعب، في إطار إستراتيجية شاملة تهتم بالجوانب القانونية والأمنية والتنظيمية و ذلك  بحضور ممثلين  عن  وزارة  الداخلية، وزارة العدل والحريات، مصالح الأمن الوطني، القوات المساعدة، الوقاية المدنية و الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

حيث أعلن السيد الوزير عن اعتزام الوزارة تجهيز الملاعب الرياضية التي تحتضن مباريات البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الأول في كرة القدم، قبل متم 2016، بمعدات الولوج والاستقبال والأمن المدرجة في إطار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الشغب بالملاعب التي تم الإعلان عنها في بداية فبراير الماضي. مضيفا أنه "من المتوقع تجهيز مختلف ملاعب البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الأول قبل متم السنة الجارية ببوابات ومقاعد مرقمة وكاميرات مراقبة"، مبرزا أن من شأن هذه التجهيزات أن "تتيح انسيابية الولوج الى الملاعب وتيسر أعمال المراقبة، وتساهم في عملية التحكم في عدد الجمهور داخل الملاعب وإجراء تدخلات وقائية وناجعة".

وشكل هذا الاجتماع مناسبة للوقوف على الوضع بالملاعب التي يتعين تجهيزها، بناء على التقرير الذي أعدته اللجنة المختصة المكلفة بهذا الملف، وفرصة لتدارس استراتيجية التواصل التي تم إعدادها في هذا الإطار. وقدرت اللجنة المكلفة بدراسة تأهيل الملاعب، في تقريرها الذي قدمته خلال هذا الاجتماع، التكلفة الاجمالية لهذه العملية ب 210 مليون درهم، تشمل المقاعد المرقمة والتزود بالماء والكهرباء ومراقبة الولوج ونظام بيع التذاكر وكاميرات المراقبة والنظام الصوتي المرتبط بالأمن وإعداد مراكز المراقبة وأبواب الإغاثة. وتوقف التقرير أيضا عند وضع إطار جماعي يحدد مهام مختلف المتدخلين، وإصلاح نظام تدخل الشركة الوطنية لإنجاز وتدبير المنشآت الرياضية (سونارجيس) في تنظيم مباريات كرة القدم.