تتبع تنفيذ المخطط الاستراتيجي لتنمية إقليم القنيطرة

تتبع تنفيذ المخطط الاستراتيجي لتنمية إقليم القنيطرة
 في إطار تتبع تنفيذ المخطط الاستراتيجي لتنمية إقليم القنيطرة الذي تم التوقيع على مضامينه الكبرى أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، انعقد بمقر عمالة إقليم القنيطرة اجتماع خصص لهذا الغرض، ترأسه السيد راشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة والسيد فؤاد محمدي، عامل إقليم القنيطرة، بحضور رؤساء الجماعات الواقعة بالنفوذ الترابي للإقليم وكذا فعاليات المجتمع المدني ذات الاهتمام بالشؤون الرياضية والشبابية.
في البداية استهل هذا اللقاء بمعاينة تقدم الأشغال بكل من :
  • ورش توسيع وتأهيل الملعب البلدي بالقنيطرة
  • ورش بناء القاعة المغطاة بالمدينة العليا
  • ورش بناء مسبح مغطى
بعد ذلك، انطلقت أشغال الاجتماع عبر تقديم رئيس القسم التقني بالعمالة  لعرض مفصل حول تقدم أشغال المخطط التنموي لإقليم القنيطرة في شقه الذي يهم مساهمات وإنجازات وزارة الشباب والرياضة، حيث تم التأكيد على تجاوب هذه الأخيرة وتفاعلها بشكل ملحوظ مع مختلف الالتزامات المسطرة.
تم عمد المدير الإقليمي للوزارة إلى تقديم عرض حول ملاعب القرب المراد إحداثها بإقليم القنيطرة والبالغ عددها 11 ملعبا حيث أكد السيد الوزير بهذا الخصوص على ضرورة توفير الأوعية العقارية اللازمة لضمان تغطية جميع جماعات الإقليم البالغ عددها 23 جماعة.
إثر ذلك، تم فتح نقاش حول مختلف الإشكالات والتحديات المطروحة، حيث تدخل رؤساء المجالس الجماعية وكذا مختلف ممثلي الجمعيات الحاضرة في هذا اللقاء التواصلي.
وفي الختام، أكد السيد الوزير على ما يلي :
  • التأكيد على التزام الوزارة بتنفيذ جميع الالتزامات الواقعة على عاتقها ضمن برنامج المخطط الاستراتيجي للتنمية المندمجة والمستدامة للإقليم 2015/2020؛
  • ضرورة تعبئة مختلف الطاقات والموارد للنهوض بإقليم القنيطرة بناء على التعليمات الملكية السامية؛
  • استعداد الوزارة لمواكبة المشاريع وضمان الاستفادة المنتظمة من خدماتها؛
  • دعوة الجمعيات إلى تطبيق واحترام مقتضيات القانون رقم 30.09 المتعلق بالتربية البدنية والرياضية
  • التأكيد على اعتماد منهجية المقاربة التشاركية مع الشركاء العامين بالإقليم للنهوض به وتحقيق المزيد من المكتسبات ؛
  • رد الاعتبار للرياضة بإقليم القنيطرة التي تعتبر خزانا للطاقات والموهوبين والأبطال.